روائع الأديب ماهر نصرروائع الشاعر ماهر نصر

نصوص ماهر نصر

ليليق بك بيتي من الجحور التي تركتُها في صدرك، أبحث عن جحرٍ مهجورٍ، ربما أنقرُ خشباً، أو أجمعُ قشاً من ذاكرتي . فلماذا قيدتِ برموش عينيك غزالتي الشاردة ؟ وكشجرةٍ فرت من الغابة وقفتِ في صحراء فمي حتى أبتلع صمتي كالعادة. العصافير التي فقست في يدي طارت لا تعرف الطريق إلى عينيك، ولا تعود ثانية إلى كفي . العناقيد التي تدلت من أغصانك، هل كانت وجوهي التي نسيتها، حين خرجتُ من باب سرّتكِ؟.

اقرأ المزيد على الرابط : https://iraqpalm.com/poem/نص-لـــماهر-نصر

https://iraqpalm.com/poem/%D9%86%D8%B5-%D9%84%D9%80%D9%80%D9%80%D9%85%D8%A7%D9%87%D8%B1-%D9%86%D8%B5%D8%B1

Show More

Related Articles

Close